يعتبر الصبر من أجمل وأبرز الصفات وأطيب الأخلاق والتي تتميز بكبر وارتفاع أجرها. إذ أنّ الله تعالى جعل أجر الصابرين أجراً عظيماً عنده، وقد ذكره سبحانه وتعالى...

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

عبدو شنوي

⚓المدير العام⚓
طاقم الإدارة
🌟🌟🌟🌟🌟
إنضم
29 أكتوبر 2023
المشاركات
1,030
مستوى التفاعل
1,178
النقاط
2,193
العمر
32
الإقامة
الجزائر
الموقع الالكتروني

092c2cfd-0c99-49c0-806f-02fabd685ba9_1.jpg
يعتبر الصبر من أجمل وأبرز الصفات وأطيب الأخلاق والتي تتميز بكبر وارتفاع أجرها. إذ أنّ الله تعالى جعل أجر الصابرين أجراً عظيماً عنده، وقد ذكره سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في عدة مواضع كثيرة ومنها قوله جلّ وعلا في إحدى آيات سورة الزمر: "إِنَّمَا يوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ"، وهذا إن دلّ على أمر فإنه يدلّ على قيمة ومعنى الصَبر العظيمة وما يحققه ويتركه من أثرٍ في داخل وفي نفس الإنسان، فيعتبر الإنسان الذي يصبر ويتحمل الكثير من الأمور في حياته تكون قيمته مرتفعة كذلك قدره عظيماً عند الله سبحانه وتعالى، وذلك بشرط أن يكون صبره موجهاً وخالصاً لوجه الله وأنه احتساباً للحصول على الأجر والثواب.

نبذة تعريفية
تتسع دائرة الصبر وذلك لتشمل الكثير من الأمور، فأحياناً يكون على هيئة الابتلاء كأن يصاب الشخص بالفقر أو المرض أو يمتحن بموت أحد أقربائه، وأحياناً يكون على الشدائد والمصائب، والصَبر على التعب والهم والحزن وعلى أداء العبادات وغير ذلك عدد من الأشياء والأمور التي تُرهق النفس وتتعبها، وكلما كان الإنسان ذو مستوى صبر عالٍ كلما لاقى وحصل على جزاء أفضل وأقدس مكانةً وأعلى في منازل الجنة؛ ونظراً لأن الله تعالى هو الذي يقوم بكتابة الأقدار، ومن يسعى للصبر على قدر الله فكأنه يقوم بالجهاد في سبيله.

كما أنه يوجد الكثير من الأمثلة على صفة الصَبر، ولعلّ أشهرها صبر سيدنا أيوب عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم الذي يضرب به المثل ويحتذى به لشدته، وصبر باقي الأنبياء على ما لاقوه من التعذيب من قبل أقوامهم، وصَبر الصحابة كذلك التابعين أيضا السلف الصالح، وغير ذلك الكثير من النماذج المختلفة، ومن أجمل ما يستطيع المرء أن يجنيه ويحصده من ذلك أن له أجران أحدهما في الدنيا والآخر يوم القيامة، ففي الدنيا يُعطي الله الإنسان الصابر والإنسان المحتسب الفرج والسعة في الرزق كذلك بركة العمر والسعي لراحة البال، كما يجنبه الخضوع للمعاصي والوقوع فيها، أما في الآخرة فينال الصابر تكفير لذنوبه ويلقى أجرٌ بلا حساب، وهذه من أعظم النعم التي يحصدها الإنسان على الإطلاق. كما أنه من ثمرات الصَبر أنه يعمل على تهذيب نفس الإنسان كذلك يخلصها من الاتصاف بالكِبر وبالغرور، كما أنه يجعل من القلب متسامحاً وليناً ويخلصه من الشعور بالقساوة، ويجعل الإنسان يشعر بالآخرين ويعرف بمعاناتهم ويقوم بمساعدتهم.


مقال معلومات عن الصبر في الإسلام
يعرّف الصبر على أنّه الحبس، أي العمل على ترك فعل القيام بمهمة أو بأمر معين ومحدد وذلك بهدف اكتساب رضا الله تعالى، والمقصود بمصطلح ومفهوم الصَبر في داخل إطار الإسلام هو عملية ضبط النفس عن القيام بأي معصية أو الخضوع للفاحشة ما ظهر منها أو ما خفي، وحبس العبد نفسه عن القيام بكل ما لا ينفعها سواء كان يضرها أم لا، والبعد عن كل أمر يلحق لها الأذى والضرر، مثل: القيام بحبس النفس عن الوقوع في المعاصي والذنوب، كذلك حبس النفس عن القيام بمخالفة الشرع كذلك البعد عن اتباع الشبهات.


الهدف من مقال عن الصبر

إن الهدف الأساسي من التحلي بخلق الصبر هو كسب رضا الله-عز وجل-، وقد اهتمّ الإسلام الدعوة إلى التحلي بهذه الصفة وأثنى الله تعالى على هذه الصفة في كتابه الكريم بقوله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا ممّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) صدق الله العظيم.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

مواضيع مماثلة
أعلى