في زمن أريد لأديم حقوله أن يتقبل سمادا من صُنْع نخاسي السوق والأسواق’ ومن أجود ما يستطعمونه من فضلات دوابهم العقيمة ’ وما أفرزته أسنانهم التي طحنت صلبها...

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أيمن الجزائري

⚡مراقب⚡
⚓الرقـابة⚓
إنضم
31 أكتوبر 2023
المشاركات
369
مستوى التفاعل
1,716
النقاط
3,968
العمر
34
الإقامة
الجزائر
index.php
في زمن أريد لأديم حقوله أن يتقبل سمادا من صُنْع نخاسي السوق والأسواق’ ومن أجود ما يستطعمونه من فضلات دوابهم العقيمة ’ وما أفرزته أسنانهم التي طحنت صلبها ولينها ’ وألسنتهم التي ما برحت تلوك ولا زالت حبات من شعير فقراء القوم
هل رأيتم.. هل سمعتم .. هل عشتم وعايشتم مثل هذا الحال ’ أجيبوا لا تنكرون؟
إنه لم يبق لديكم ما تخسرون فعلام الصمت وما الذي تخشون؟
ألآ تبصرون مجتمعا تلفعت فئة منه بالمكر والخداع والغش والرياء ’ وحول خصرها حزام صلب من جلد الثعابين ؟ آآآآه سمعا وطاعة يا مولانا يا أمير النخاسين....
أما الذي سلب العقول- إن كانت لنا فعلا عقول- فتاهت ’ وخدّتر الأفكار فضاعت’ وأسرت النفوس الحرة فهانت’ لا ريب أنه هو ذاك بائع الإبر ’ هكذا بدا لي إلى حين حقيقته أستجلي واستفسر’ إنها إبر مسوّمة مسمومة من بين أنياب حية عاقر....
اقتربت منه رويدا رويدا فوجدته شخصا مثلنا يأكل ويشرب وينام ’ أيضا يبكي حتى تتفجر عيناه سيولا من دم أزرق ممزوج بالأسود والأخضر والأحمر .. شخص هو مثلنا قلما يعرق طريقا للحزن وإذا ما حدث وأن أصابته كآبة أو حل به حزن كان على يقين أنه ما ربح الجولة بل كل الخسران خسر ’ خسر ما كان في صدره يُكِنُّ......
أخذني مرة أخرى الفضول وإليه جرني جرا لمحادثته ’ وقفت أمامه دون تحية حيث أدهشتني رائحة البلية وقلت:
*- يا هذا’ ما هذا أوَ ليست هاته بإبر؟
*- وهل ترى غير الإبر ’ أم أنك مني تسخر وتستهتر؟
*- فقط سألتك ... هل لك أن تعلمني ما القصد منها وما الأمر؟
*- وأنا أجيبك ولك أختصر’ فاسمع مني وتمعن إن كان لك نظر؟
*- تفضل؟’ كلي أذان صاغية لمعرف كنه الخبر ؟
*- هذه كما تراها إبر مسوّمة مسموسة ضممت الواحدة للأخرى بحكمة وتبصّر وصنفتهن إلى إثنا عشرة ’ أوَ ليس في الاسلام لديكم هذا المظهر؟
*- بلى ’ أدركت ما ترمي إليه . لكني أمسكت بأملس الحجر ’ في ديننا ما يحفظ ويحافظ ويحدد المحارم لصلاح المجتمع ونقاء الأسر والعرق الطاهر
*- ها أنت قد أتيت على ذكر الأُسر ’ فما السر؟
*- لكي لا تختلط الأنساب والأحساب التي في الأرحام من أنثى وذكر ’ وتتقوى الروابط والأواصر
*- آآآه فهمت ’ كما فهمتُ وأنك صاحب بصيرة وبُعْد نظر
*- طيب ’ هل لك أن تزيدني علما لأستبصر حول شأن هذه الإبر؟
*- نعم فعن المجموعة الأولى هي إبرة الأخ لأخيه والثانية إبرة الأخت لأختها والثالثة إبرة العم والخال’ والرابعة إبرة الخالة والعمة’ والخامسة الشقيق لأخيه ’ أما المجموعة السادسة فهي أدهى وأمرّ
*- أدهى وأمر؟
*- أجل فسرها لا يخفيه جب ولا يم ولا بئر ’ ولا يحويه بحر’ ولا يوقف شر شرره مقبل ولا مدبر ...
*- مع شرحك وتوضيحك وإزالة ما لُبس علي ’ أُصْدقك القول أنني لم استطع الفهم فزدني إن أنت تكرمت علما ومنك أتعلم..؟
*- هيا خذ مقعدا وكن في جلستك معتدلا وفي إصغائك متأملا وفي عقلك رجلا ’ ولعقيدتك مسلما مؤمنا ملتزما ’ لا تكن متذبذبا مائلا ’ تميل حيثما مالت الريح
*- لك ذلك ’ هيا أطرح بساط بساطة حالك؟
*- في معظم دول العرب والمسلمين اليوم فتن ’ حذر منها وأشار- منذ ما يزيد عن قرن ونصف القرن من الزمن- رسولكم محمد الأعظم’ ألآ فقل صلى الله عليه وسلم- أم تنتظر مني قولها أنا؟’ لا أنا لست بمسلم وأنت أحق مني بقولها إن كنت صدقا بها تؤمن ولها تُسلم...
*- عليه الصلاة والسلام خاتم النبيين والمرسلين ’ الرحمة المهداة والسراج المنير ’ نعم وما هي الفتن التي أشرت إليها فيما سبقلأعلمها ومنها أتحقق؟
*- /1 / ظهرت فئة من بين حرائركم تطالب بتعدد الأزواج مثل ما هو شأن الرجال. وهذا ما لم ينزل به القرآن كتابكم
/2 / مطالبة فئة من النساء وأشباه النساء من الذ كور بالمسواة في الإرث ’ وهذا نص قرآني لا إجتها فيه لبشر كان ولو نبيا يوحى إليه أو رسولا مرسلا
/3 / إنبعاث فتنة مفتونة فاتنة من أشباه قوم لوط ’ ألآ يا هذا قل عليه السلام؟
*- عليه السلام .
نشرت سموم فحشها في بعض القرى خاصة وقليل ما هي عليه في المدن ’ حيث منبع الفتن تنموا جذورها في الخلاء وما هُجر من البقاع طلبا للتستر
/4 / إعتلاء مناصب لبعض الإناث أغلبهن كاسيات عاريات’ مائلات مميلات
/5 / تفشي واستفحال ظاهرة الخنوثة بين فئات ممن تعدونهم ذكورا وقد عجزتكم على التمييز بينهم وبين الإناث ليلا نهارا
/6 / قساوة القلوب بإكتنازها حد التخمة دون القيئ بالحقد والضعينة والرياء والحسد وعشق المناصب ...
/7/ شحذ سكاكين الغدر ووأد الحليم ورفع اللئيم ’ تخوين الأمين وتصديق الخائن ’ ضيعوا الأمانة وجعلوها بين أيدي صُنعت من حجيم ’ قتلوا البراءة واستئصالوا أحشاءها فاحتفظوا بما عليه يلهثون ورموا بالباقي للكلاب المسعورة أمثالهم التي تجوب الشوارع ضياء وظلمة دون خوف من الله ولا ردع القانون ’ ذبحوا الأطفال’ احتقروا المسنين وبأظلافهم دهسوهم فشردوا الحرائر الآمنات فأمسوا من الأرامل متسولات بين مختلف بلدان العالم .. اسمع مني وأرفع رأسك واستجمع قواك ’ فالأمر لا زال في بداية الطريق إنتبه لحالك؟
*- حسبي ما سمعت.. كفاني ما علمت ....اللهم مقتك عنا أرفع ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا. اللهم اجمع شملنا ووحد صفنا ونق قلوبنا مما ران عليها من درن وبريق الدنيا ’ اللهم اهد ضالنا واحفظ من وليته امرنا ويسر له بطانة صالحة تُؤَمِّن أمن البلاد والعباد

الله المستعان.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى